ما لي على الشوقِ مُعِينْ – ابن سهل الأندلسي

ما لي على الشوقِ مُعِينْ … إلاّ حَيا الدمعِ المَعِينْ

الحبُّ لي دُنياً ودِينْ … ونقَّطَتْ بالعَنْبرِ

صبٌّ شقي بالنظرِ … دعْ جسدي للضنى

غصنٌ إذا مالَ استمالْ … وفوقَ ذاكَ الخدِّ خالْ

هناكَ صُحْفَ العِبرِ … فخطتِ الفتنا

لاموا فلما أن بدا … قالوا وخَرُّوا سُجَّدا

فَهوَ بما يَلْقى حري … واللَّهِ ما فتنا

مقسمٌ بينَ الظنونْ … دامي البنانِ والجفونْ

يا حجَّة َ السحرِ المبينْ … و آفة العقلِ الرصينْ

أراكَ كالمعتذرِ … باللينِ عما جنى

يا صبريَ أذهَبْ بسلامْ … أنا المعنى والسلامْ

حبي لموسى قد دري … يقول عاشقٌ أنا

0