ما قلت لك – محمد بن غرمان

على مطل الذاكره نايم قضى تسعين يوم
من يوم ذعذاع الشتا حل و مداركه اوقفت
تكرار نفسه كل عاام يذكر السالي هموم
راحت بعد ما خذت قصايدها و ذكراها لفت

وانا ل اجل جرعة غرام آخذ قلم وارسم نجوم
ب اموت جرعه زايده لو صوبي البدر التفت
و اليوم طوفان الندم يسعى ل تدمير العزوم
ب إسم الهنوف اللي تدور ل القضا ولا عرفت

ترسل صور وتقول ما قلت لك حبك مايدوم
حتى صدى صوتك بعد طولت ب غيابك خفت
يا حليلها ما لاحضت موتي قبل شن الهجوم
باقي ب تطعن كنها بالفين طعنه ماكتفت

والحين ما اسمع غير ضوضا تلحق الأفعال لوم

اتقول ذوق اللي طبخت و عان الأيام انصفت
لا و الله الا راحت شهور الشتاء راحه و نوم
حتى لو اني باقي ارقب له و عيني ما غفت

بعد ارتكبت الذنب في حق الهوى لجل السلوم
اشوف نفسي في ملامتها تمادت و اسرفت
ما تدري اني مثلهم خطاي ماني ب امعصوم
لو يعفي الله عن خطاي اللي كسرها ما عفت

من كثر ما تاتيني الأحلام ب كبار العلوم
ألقى أصمعيات الهوى داخل زواياي اتلفت
و انام ناوي رضوة الأسماع لكن يوم أقوم
أحاول أستجمع كتاباتي و أحصلها اختفت

2024