لَسْتُ بدارٍ عَفَتْ وغَيّرَها – أبو نواس

لَسْتُ بدارٍ عَفَتْ وغَيّرَها … ضرْبانِ من قطرِها وحاصِبِها

ولا لآي الطلولِ أنْدُبُها، … للرّيح والرُّقشِ من قرَانِبِهَا

و لا نطيلُ البُكا إذا شطّتِ النّيـ … ـة ُ، واستَعْبرَتْ لذاهبِها

بل نحن أربابُ ناعِطٍ ، ولنا … صنعاءُ ، والمسكُ من محاربها

و كان منّا الضّحّاكُ يعبدهُ الـ … ـخائلُ، والوَحشُ من مسارِبها

ودانَ أذواؤنَا البَرِيّة َ منْ … معترّها رغبة ً وراهبِها

ونحنُ إذ فارِسٌ تُدافع بَهْـ … ـرامَ قَسَطْنا على مَرَازِبِها

بالخيلِ شعْثاً على لَوَاحِقَ كالسِّيـ … ـيدانِ تُعطي مدى مذاهبِها

بالسّودِ من حِمْيَرٍ ومن سُلَفٍ … أرْغَنَ والشُّمِّ من مَنَاسِبِها

و يومَ ساتيداما ضربْنا بني الأصـ … ـفَرِ، والموْتُ في كتائِبها

إذ لاذَ بِرْوازُ يومَ ذاك بنا … والحرْبُ تمْري بكفِّ حالبِها

يذوذُ عنه بني قبيصة َ بالخَـ … ـطيّ والبِيضِ من قواضِبِها

حتى دَفَعْنا إلَيْهِ ممْلَكَة ً … ينحسرُ الطَّرْفُ عن مواكبها

و فاضَ قابوسُ في سلاسلنا ، … سنينَ سبعاً ، وفَتْ لحاسبها

ونحنُ حُزْنا من غير ما كَنَبٍ، … بناتِ أشرافهمْ لغاصبها

من كلِّ مَسْبِية ٍ إذا عثرتْ … قالتْ لَعاً متعة ً لكاسبها

تعساً لمن ضيعَ المحارمَ يومَ … الرّوعِ يجتاحُ من صواحِبِها

و فرَّ من خشية ِ الطِّعانِ وأنْ … يلقى المنايا بكفِّ جالِبِها

فافْخَرْ بقحْطانَ غيرَ مكتَئِبٍ، … فحاتمُ الْجودِ من مَناقبِها

ولا تَرى فارِساً كفارِسِها، … إذْ زالتِ الهامُ عن مناكِبِها

عَمْرٌو وقيْسٌ والأشتَرانِ وَزَيـ … ــدُ الخيْلِ أسْدٌ لدى ملاعبها

بل ملْ إلى الصِّيـد من أشاعثها … و السادة ِ الغُرِّ من مهالبها

و الحيّ غسّانُ والأولى أودعوا … الْمُلْكَ، وحازُوا عِرْنينَ ناصِبِها

وحِمْيَرٌ تنطِقُ الرّجال بما اختا … رَتْ من الفضْلِ في مَراتِبِها

أحببْ قريشاً لحبِّ أحمدها ، … واعرِفْ لها الجزْلَ من مواهبِها

إنّ قريشاً ، إذا هي انتسبتْ … كان لها الشّطْرُ من مُناسبِها

فأمّ مهديّ هاشمٍ أمّ موسى … الخيرِ منّا ، فافخر وسامِ بها

إن فاخَرَتْنا فلا افْتِخارَ لها، … إلاّ التجاراتُ من مكاسبِها

واهْجُ نزاراً وافرِ جِلدَتها، … و هَتِّكِ السترَ عن مثالبها

أمّا تميمٌ ، فغيرُ داحضة ٍ … ما شَلْشَلَ العبْدُ في شوَارِبها

أوّلُ مجْدٍ لها وآخِرُهُ، … إن ذُكِرَ المجدُ، قوْسُ حاجبِها

و بئسَ فخر الكريمِ من قَصَبِ الـ … ـشَّوْحَطِ صفراءُ في معالبها

و قيسُ عيْلانا لا أريدُ لها … من الْمَخازي سوى مَحاربِها

و إنّ أكلَ الأ… موبقها ، … وَمُطْلِقٌ من لِسانِ عائِبِها

و لم تعَفْ كلبَها بنو أسدٍ … عبيدَ عيْرانَة ٍ، وراكبِها

و ما لبكرِ بنَ وائلٍ عِصَمٌ ، … إلاَّ بحَمْقائها وكاذبها

و تغلبٌ تنْدبُ الطّلول ، ولم … تثْـأرْ قتيلاً على ذنائبها

نيلتْ بأدنى المُهورِ أختهمُ ، … قسْراً، ولم يَدْمَ أنْفُ خاطبِها

0