لم يَمُتْ مَنْ له أَثَرْ – أحمد شوقي

لم يَمُتْ مَنْ له أَثَرْ … وحياة ٌ منَ السيرْ

أدعه غائباً، وإن … بعدتْ غاية ُ السفر

آيبُ الفضلِ كلما … آبتِ الشمسُ والقمر

ربَّ نورٍ متممٍ … قد أتانا من الحفر

إنما الميتُ منْ مشى … ميتَ الخيرِ والخبَر

منْ إذا عاشَ لم يفدْ … وإذا مات لم يَضِر

ليس في الجاهِ والغِنَى … منه ظِلٌّ ولا ثمر

قبُح العِزُّ في القُصو … رِ إذا ذلَّتِ القصر

أعوز الحقَّ رائدٌ … وإلى مصطفى افْتَقَر

وتمنَّت حياضُه … هَبَّة َ الصارِمِ الذَّكَر

الذي ينفذُ المدى … والذي يَركبُ الخطر

أَيُّها القومُ، عظِّموا … واضعالأسِّ والحجر

أذكروا الخطبة َ التي … هي من آية َِ الكبر

لم يرَ الناسُ قبلهَا … منيراً تحتَ مختضَر

لستُ أنسى لواءَه … وهو يَمشي إلى الظَّفَر

حَشَرَ الناسَ تحتَه … زمراً إثرها زمر

وترى الحقَّ حوله … لا ترى البيضَ والسُّمر

كلَّما راح أَو غَدا … نَفَخَ الرُّوحَ في الصُّوَر

يا أخا النَّفسِ في الصِّبا … لذَّة ُ الروحِ في الصِّعر

وخليلاٍ ذخرته … لم يُقَوَّمْ بمُدَّخَر

حالَ بيني وبينه … في فُجاءَاتِه القَدَر

كيف أجزي مودَّة ً … لم يَشُبْ صَفْوَها كدَر؟

غيرَ دَمْعٍ أقولهُ … قلَّ في الشأنِ أو كثر ؟

وفُؤادٍ مُعَلَّلٍ … بالخيالات والذُّكر ؟

لم ينمْ عنك ساعة ً … في الأحاديث والسَّمر ؟

قمْ ترَ القومَ كتلة ً … مثلَ مَلمومة ِ الصَّخر

جدَّدوا ألفة َ الهوى … والإخاءَ الذي شطر

ليس للخلف بينهم … أَو لأَسبابه أَثر

ألَّفتهم روائحٌ … غادياتٌ من الغِيَر

وصحوا من منوَّمٍ … وأفاقوا من الخدر

أقبلوا نحوَ حقِّهم … ما لهم غيْرَه وَطَر

جعلوه خَلِيَّة ً … شرعوا دونَها الإبَر

وتواصوا بخطَّة ٍ … وتداعَوْا لمؤتمر

وقُصَارَى أولى النُّهَى … يَتلاقوْنَ في الفِكَر

آذنونا بموقفٍ … من جلالٍ ومن خَطَر

نسمع الليثَ عنده … دون آجامه زأر

قُلْ لهم في نَدِيِّهم … : مصرُ بالباب تنتظِر

0