لمن الضريح تضوعت رياه – محمد حسن أبو المحاسن

لمن الضريح تضوعت رياه … فكأن نشر المسك نشر شذاه

قبر تضمن من سلالة أحمد … بدراً جلا الظلماء لمع سناه

وحوى خضم فضائل وفواضل … يسترفد التيار فيض نداه

قد حاز روح العلم موضع سره … نفس التقى لفظ الندى معناه

فيه اقام الجوهر الفرد الذي … قد كان مفخر عصره وعلاه

يأتى القياس له بكل فضيلة … ان قيست النظراء والاشباه

قد كان سباقاً لكل فضيلة … لا يدرك المتسابقون مداه

فل الردى منه حساما مرهفا … عضباً يفل الحادثات شباه

ان قيل من للمجد كان سلسله … واخاه غير مدافع وأباه

ابقى له الذكر الجميل محامداً … تلتذها الأسماع والأفواه

من كوثر الفردوس يسقى رمسه … ما العارض المنهل ما سقياه

0