لمصر الجديدة عيد سعيد – جبران خليل جبران

لمصر الجديدة عيد سعيد … تجلى بهذا النهار الوسيم

وزاد محاسن زيناته … صفاء السماء ولطف النسيم

الست تراها وقد أقبلت … ترحب بالبطريرك العظيم

بمكسيمس الرابع المجتبي … براعيا لرعاة الرشيد الحكيم

تلقت طوائفها ركبه … وقد زارها بالسرور العميم

ففي الحفل صفوة حكامها … أعيانها كلاجمان النظيم

وخير وفودا لتقى واليقين … ونخبة أهل النهى والحلوم

ونشء المدارس والقائمون … بنشر الفنون بها والعلوم

يؤدون مفترضا للعلى … بتكريم ذاك العميدالكريم

له الله منمصلح صالح … ومن لوذعي عزوم جزوم

ومن مسرف في الندى والفدى … لكل لهيف وكل مضيم

ومن متقاض شديد المراس … ومن متغاض غفور رحيم

أمولاي حسبك مجد به … تجدد مجد الزمان القديم

ليمنحك ربك عمرا مديدا … ويبلغك كل نجاح مروم

ويا ملكا أدركت مصره … به عزة الشمس بين النجوم

لد كنت أكفى حماة الذمار … وأولهم في الطريق القويم

سينصرك الله نصرا عزيزا … ويخذل كل عدو أثيم

0