لله طَيفٌ سرَى فأرّقَني، – أبو نواس

لله طَيفٌ سرَى فأرّقَني، … نَـفَّـرَ عنّي لِشِـقْـوَتـي وسَـنـي

قـدْ حازَ عنّي بالوَصْـلِ مُرْتَحِلاً ، … ولَزّني والْهُمومَ في قَرَنِ

لم يَخْلُقِ الله مثْلَهُ بَشَراً، … سُـبْـحانَ ذي الكبْـريـاءِ ، والمِـنَنِ

كأنّما الوَجْهُ ، مذْ بَدَا ، قَمَـرٌ … مُرَكَّبٌ فوقَ قامة ِ الغُصُنِ

يا ذا الذي طُـوِّحَ العِبادُ بِـهِ … في فِتْنَة ٍ مِنْ أعاظِمِ الفِتَنِ

أقْبِلْ بوَجهِ الهوَى عليّ؛ فقدْ … أطَـلْتِ بالصّـدِّ مُـعْـرِضـاً حَـزَني

أنْتَ غَـرامي ، وإنْ أبِـيْتِ هَوى ً ؛ … وأنتَ سُؤلي، ومُنتهَى شجَني

فارْثِ لِمَنْ قَد ترَكْتَهُ كَمِداً، … وامْـنُـنْ بِـوَصْـلٍ عليهِ يا سَـكَـنـي

ولائِمٍ لامَ، إذْ رأى كَلَفي، … والدّمعُ في مُقلَتَيّ ذو سَنَنِ

فقلتُ دَعني ومن كلفتُ بهِ، … أَلْـوَى بِـعَـقـلي الهَـوَى ، فَـدَلَّهَـنـي

فلَستُ أبكي لأرْبُعٍ دُرُسٍ، … دَارَتْ عليـها دَوائِـرُ الزّمَـنِ

لا، لا، ولا أنعتُ القَلوصَ، ولا … أُشْـغَـلُ إلاّ بـوَصْـفِـهِ الحَسَـنِ