للنّهرِ نَهْرِ فويقٍ – كشاجم

للنّهرِ نَهْرِ فويقٍ … عندي يَدٌ ليسَ تُجْحَدْ

عَشِيَّة َ اصطدْتُ فيهِ … رشاً من المُردِ أغْيَدْ

فَراحَ يَسعَى بكأسٍ … مُدَامُهَا لا يُصَرَّدْ

محفوفة ٍ بحبابٍ … مؤلّفٍ يتصَعَّدْ

كأَنَّهُ نَظْمُ دُرِّ … مِنْ ثَغْرِهِ يَتَوَلَّدْ

والأرضُ تُكْسَى بزهرِ الرّ … ياضِ وَشْياً مُعَمَّدْ

كأنَّ خُرَّدَ عِيناً … بها يُضاحِكنَ خُرَّدْ

وأبيضُ اللّونِ ضَاحٍ … وَحَالِكُ اللونِ أسودْ

وحمرة ٌ في شقيقٍ … وخضرة ٌ في زبرْجدْ

وأقحوانٌ كعقدٍ … مِنْ لؤلؤٍ قد تَبَدَّدْ

والنرجسُ الغضّ يرنو … إلى البَهارِ المنضَّدْ

كما أشارَ حبيبٌ … إلى حَبيبٍ بموعِدْ

والنهرُ بينَ اعتدالٍ … مِنْ سيرِهِ وتَأوُّدْ

كفعُوَانٍ تلوّى … ثمّ استَوَى وتمدَّدْ

كاَنَّ فيهِ سيوفاً … مهنّداتٍ تُجَرَّدْ

فتَارة ً هي تُنْضَى … وتارة ً هي تُغمَدْ

كأنَّ لينوفرَ النّهـ … ـر فيهِ سراجٌ توقّدْ

طوراً نُضِيء وطوراً … بشدّة ِ الريحِ تخمَدْ

كأَنَّ اَوراقَهُ الخضـ … ـرَ بين مثنَى وموحَدْ

أثارُ أخفافِ إبلٍ … في تربة ٍ من زَبَرجَدْ

إذا الصَّبا روَّحَتْه … أَراكَ شَعْراً مُجَعّدْ

وإنْ تأَنَّقَ للشّمْـ … ـسِ فيهِ ضوءٌ مورّدْ

حسبتَ أَنَّ لُجَيْناً … يُدَافُ فيهِ بعَسْجَدْ

ومطربُ اللّفظِ يُبدِي … صبابَة َ المتَجَلّدْ

كأَنَّ روحَ عُريضٍ … في جسمِهِ يتردَّدْ

كأَنَّما ابنُ سُرَيحٍ … فيهِ يُجَاوِبُ مَعْبَدْ

إذا اقترحتُ عليهِ … وذاتُ خَدٍّ مُوَرّدْ

أجابني ببَنانٍ … فضّيّية ِ المتجرّدْ

جعلتُ كفّيَ طوقاً … لهُ وحجريَ مَقْعَدْ

فَظِلْتُ أَلْهُو وشخصُ الرّ … قيبِ عنديَ مُبْعَدْ

حتى إذا اللّيلُ ألهى … عنِ النّهارِ وألبَدْ

وعانقَ اليثُ ظبيَ الكِـ … ـناسِ في خيسِ مِجْسَدْ

صَدَرتُ عن نَهَلاتِ الشَّـ … ـبَابِ من خيرِ موعِدْ

وخِلْتُ عَيشي من عِيشَـ … ـة ِ الخليفة ِ أرغَدْ

وما اللّذاذاتُ إلاّ … لِمَنْ صبا وتمرَّدْ