لك الله فيما تنتحيه وما تقضي – لسان الدين الخطيب

لك الله فيما تنتحيه وما تقضي … فأنت الذي أقرضته أحسن القرض

وأنت الذي أحييت شرعة دينه … وقد رفضت أحكامها أيما رفض

وأنت مددت العدل فوق بلاده … فأصبحت بعد الجهد في عيشة خفض

ولولاك لم تنهل بالغيث ديمة … ولم ترفل الأغصان في الورق الغض

ولا قر قلب في قرار ضلوعه … ولم تعرف الأجفان ما لذة الغمض

ولما أبى الأعداء إلا لجاجة … نهضت بأمر الله أحسن ما نهض

مقيما بما استدعاك فرض جهادهم … ولم تأل في ندب إليه وفي حض

وأعددت من غر الجياد صوافنا … مطهمة من كل أجرد منقض

يشف حجاب النقع عن قسماتها … كما شف جهم السحب عن بارق الومض

وما راع ملك الروم إلا طلوعها … سوابح تزجيها رياح من الركض

ونادى لسان الفتح في عرصاتهم … كذلك مكنا ليوسف في الأرض