لقد زالت اللأواء وارتفع الجهد – لسان الدين الخطيب

لقد زالت اللأواء وارتفع الجهد … وأطنب في شكر الحيا الغور والنجد

غداة سرت ريح النعامى لواحقا … وجاء على آثارها الغيث من بعد

سحائب أمثال القطار إذا ونت … بمثقلة الأوقار صاح بها الرعد

وهش عليها البرق بالسوط فانبرت … تدافع في عرض الفلاة وتشتد

فما كان إلا أن أناخت وعرست … فعرست النعماء واقتضي الوعد

وأبرزني كرسي سعد وملتقى … بدور وميدانا لكل وداد

وكم حكمة أبدى وكم ظلمة جلا … بنور هدى من رأيه ورشاد

فدام عزيز الأمر منفسح المدى … يسالم في ذات الهدى ويعادي

ويبلغ غايات المنى وهو وادع … ويعقد في الأعناق بيض أياد

محاسنه كحل إلى كل ناظر … وطاعته نور بكل فؤاد