لاح شيبٌ فنهنَه الحلمَ جهلا – ابن الرومي

لاح شيبٌ فنهنَه الحلمَ جهلا … ومشى جائرٌ على القصدِ رسْلا

إنَّ في الحلم للسّفاهِ وفي عي … سى بن شيخٍ لكلّ عاتٍ لنِكلا

دانَتِ الأرضُ سيفَ عيسى بن شيخٍ … خ مادانتِ الحليلة ُ بعْلا

قام لله والإمام بحقّ … قد أطالت به الصناديدُ مَطْلا

فتحَ المُغلقاتِ من سُبُل الأر … ضِ وسدَّ الثغورَ خَيْلاً ورَجْلا

قالتِ الحربُ إذ تخمَّط عيسى … يابن شيخٍ لقد تخمَّطتَ فحلا

صالَ المشرفيُّ صولاتِ صِدْقٍ … لم تدعْ فيهم لذي الذَّحل ذحلا

وأخاف المُخيف ذا العيْث حتَّى … أمِن الخائفُ المشتَّتُ شمْلا

قلتُ للسائلي بعيسى بن شيخٍ … زادكَ اللهُ بالمعالم جَهْلا

أنت كالمستضيء شمساً بنارٍ … ولعمري للشَّمسُ للعين أجْلى

كلُّ مجدٍ تراه في الناس حياً … هو أحياهُ بعدما مات هزلا

كان عيسى في نشره ميتَ الجو … دِ كعيسى مكلّم الناس طِفلا

جبلٌ عاصم ووادٍ خصيبٌ … لاترى الدهرَ في جنابيه مَحلا

ذو أفاعٍ لمن يُعاديه صُمّ … كائناتٍ لمن يُواليه نَحْلا

تَقلِسُ الأرْيَ والسّمامَ وناهي … كَ بهذا وذا شفاءً وخَبْلا

أوسعَ الراغبين فضلاً كما أو … سع أهلَ العنادِ نفْياً وَقَتْلا

واحدُ الجودِ لاتمجُّ سؤالاً … أُذناهُ ولاتُليقانِ عَدْلا

أيها الوافدُ المُيمّمُ عيسى … اغترفْ لي من ذلك البحرِ سَجْلا

ولك اللهُ إنْ عرضْتَ عليه … حاجتي أن تقول أهلاً وسهلاً

ذاك ظني بسيّد الناسِ طراً … وابن منْ سادَهم غُلاماً وكهلا

قُلْ له عن مؤمّلٍ من بعيدٍ … ديمة ً من نَدى يديه وَوَبْلا

إنَّ جوْراً عمومُك الناسَ بالفض … لِ سوى واحدٍ مُحقّ فعدْلا

لاتكُنْ حسرة ً عليَّ فقدْ أوسعْ … تَ هذا الأنام غيريَ فضلا

وشفيعي إليك حاملُ شعرِي … وهْو من لا تراهُ للرد أهلا

مع أني إذا شفعْتُ بأخلا … قِك كانت شفاعة ُ الناس فضلا

قد أردْتُ الإطنابَ فيك فقالت … لي غاياتُك البعيدة ُ مَهْلا

ورأيتُ القليلَ يكفي من المد … حِ إذا المرءُ طاب فرعاً وأصْلا

حسْبُ ذي الهزّ باليسير من الهزْ … زِ إذا النَّصْلُ كان مثلكَ نصْلا

قد تُثيبُ القليلَ مدحاً من القو … مِ كثيراً من المثوبة ِ جَزّلا

أبِلْها خُلة ً برغمِ عدوّ … جعلَ اللهُ خدَّهُ لك نعلا

ورَميْتَ الذين ترمي فكانت … لك آجالهُم قِسِيّاً ونَبلا

لستُ أخشى صروف دهري إذا ما … عقدَ اللهُ لي بحبلك حَبْلا