لأقْطَعَنّ نيَاطَ الْهَمّ بالْكاسِ، – أبو نواس

لأقْطَعَنّ نيَاطَ الْهَمّ بالْكاسِ، … فليسَ للْهــمّ مثْـلُ الـكـأسِ من آسِ

فسقّنِيها سُلافاً، سلْسلاً، حُجبَتْ … في دنّها حِقَباً في ركْنِ ديماسِ

صفراءُ تضْحكُ عند المزْجِ من شغَبٍ … كأنّ أعْيُنَها أنصافُ أجراسِ

كأنّ كاساتِنا، والليلُ مُعتكِرٌ، … سُـرْجٌ تـوَقَّـدُ في محْـرَابِ شمـّــاسِ

هذا وذاك، وفِتْيَانٌ لهمْ أدَبٌ، … شُمُّ الأنوفِ، سَرَاة ٌ غيرُ أنكاسِ

نـازَعْتُهُـمْ قَـهوَة ً صفـراءَ ، صـافيـة ً، … بشـاجنٍ خَنِـثٍ، كـالغـصْنِ ميـّـاسِ

مخنّـثِ اللّـفْـظِ ، يسْـبِينـي بمـقْلـتِـهِ ، … مُقَرْطَقٍ، قُرَشيّ الوجهِ، عبّاسي

كـأنّ إكليـلَهُ تـاجُ ابــنِ مــاريــة ٍ ، … إذْ راحَ معْتصِباً بالوَرْدِ والآسِ

وقدْ يُغنّيكَ من سكْرٍ ومن طرَبٍ، … والكأسُ تخْتالُ من ساقٍ إلى حاسي

للــهِ درّكِ قـد عـذبتِـني حُــرَقــاً ، … بالقرب والبعدِ، والإطماعِ والياسِ

0