كأنّما الأرضُ شاعَ فيها، – أبوالعلاء المعري

كأنّما الأرضُ شاعَ فيها، … من طِيبِ أزهارِها، بَخُورُ

أثْنَتْ على ربّها السّواري، … والنّبْتُ والماءُ والصّخورُ

ونحنُ فوقَ الترابِ ثِقْلٌ، … يكادُ من تحتنا يَخُور

لا تفتَخرْ إنّ كلّ فخرٍ … للَّهِ، واستَعجَمَ الفخور

ألا ترى أنّ أُمّ دَفْرٍ، … كأنّها آلُها السَّخُور؟