قِفْ بروما ، وشاهد الأمرَ ، واشهد – أحمد شوقي

قِفْ بروما ، وشاهد الأمرَ ، واشهد … أَن للمُلك مالكاً سبحانَه

دولة ٌ في الثرى ، وأَنقاضُ مُلكٍ … هَدَمَ الدهرُ في العُلا بنيانه

مَزقت تاجهَ الخطوبُ ، وألقت … في الترابِ الذي أرى صولجانه

طللٌ ، عند دمنة ٍ ، عند رسمٍ … ككتابٍ محا البلى عنوانه

وَتَماثيلُ كَالحَقائِقِ تَزدا … دُ وُضوحاً عَلى المَدى وَإِبّانَه

مَن رَآها يَقولُ هَذي مُلوكُ … الدَهرِ هَذا وَقارُهُم وَالرَزانَه

وَبَقايا هَياكِلٍ وَقُصورٍ … بَينَ أَخذِ البِلى وَدَفعِ المَتانَه

عَبَثَ الدَهرُ بِالحَوارِيِّ فيها … وَبَيلَيوسَ لَم يَهَب أُرجُوانَه

وَجَرَت هاهُنا أُمورٌ كِبارٌ … واصَلَ الدَهرُ بَعدَها جَرَيانَه

راحَ دينٌ وَجاءَ دينٌ وَوَلّى … مُلكُ قَومٍ وَحَلَّ مَلِكٌ مَكانَه

وَالَّذي حَصَّلَ المُجِدّونَ إِهرا … قُ دِماءٍ خَليقَةٍ بِالصِيانَه

لَيتَ شِعري إِلامَ يَقتَتِلُ النا … سُ عَلى ذي الدَنِيَّةِ الفَتّانَه

بَلَدٌ كانَ لِلنَصارى قَتاداً … صارَ مُلكَ القُسوسِ عَرشُ الدِيانَه

وَشُعوبٌ يَمحونَ آيَةَ عيسى … ثُمَّ يُعلونَ في البَرِيَّةِ شانَه

وَيُهينونَ صاحِبَ الروحِ مَيتاً … وَيُعِزّونَ بَعدَهُ أَكفانَه

عالَمٌ قُلَّبٌ وَأَحلامُ خَلقٍ … تَتَبارى غَباوَةً وَفَطانَه

رَومَةُ الزَهوِ في الشَرائِعِ وَالحِك … مَةِ في الحُكمِ وَالهَوى وَالمَجانَه

وَالتَناهي فَما تَعَدّى عَزيزاً … فيكِ عِزٌّ وَلا مَهيناً مَهانَه

ما لِحَيٍّ لَم يُمسِ مِنكِ قَبيلٌ … أَو بِلادٌ يُعِدُّها أَوطانَه

يُصبِحُ الناسُ فيكِ مَولى وَعَبداً … وَيَرى عَبدُكِ الوَرى غِلمانَه

أَينَ مُلكٌ في الشَرقِ وَالغَربِ عالٍ … تَحسُدُ الشَمسُ في الضُحى سُلطانَه

قادِرٌ يَمسَخُ المَمالِكَ أَعما … لاً وَيُعطي وَسيعَها أَعوانَه

أَينَ مالٌ جَبَيتِهِ وَرَعايا … كُلُّهُم خازِنٌ وَأَنتِ الخَزانَه

أَينَ أَشرَافُكِ الَّذينَ طَغَوا في الدَه … رِ حَتّى أَذاقَهُم طُغيانَه

أَينَ قاضيكِ ما أَناخَ عَلَيهِ … أَينَ ناديكِ ما دَهى شَيخانَه

قَد رَأَينا عَلَيكِ آثارَ حُزنٍ … وَمِنَ الدورِ ما تَرى أَحزانَه

اِقصِري وَاِسأَلي عَنِ الدَهرِ مِصراً … هَل قَضَت مَرَّتَينِ مِنهُ اللُبانَه

إِنَّ مَن فَرَّقَ العِبادَ شُعوباً … جَعَلَ القِسطَ بَينَها ميزانَه

هَبكِ أَفنَيتِ بِالحِدادِ اللَيالي … لَن تَرَدّى عَلى الوَرى رومانَه

0