قُلْ لِمَنْ ضاهتِ الغزالة َ نورا – عبدالجبار بن حمديس

قُلْ لِمَنْ ضاهتِ الغزالة َ نورا … وهي من طيبها غزالة ُ مِسْكِ

أنتِ في العين واللسانِ وفي القلـ … ـبِ فأين استقرّ قدريَ منك

إن نقضتِ الوفاءَ بالغدر ظُلماً … فبهذا أشارَ طرفك عنكِ

لكِ قلبي صَفَا فلا غشّ فيه … وهو للهجر منكِ في نارِ سبْكِ

أضحكَ الشامتين صدُّكِ عني … بدموعي، فأدمعَ القلب تبكي