قلتُ للغادةِ البخيلةِ لما – مصطفى صادق الرافعي

قلتُ للغادةِ البخيلةِ لما … رفضتْ رقعتي وخافتْ جوابي

ما لمر النسيمِ يجرحُ خديكِ … ومرُ النسيمِ مثل عتابي

وللمسِ الحريرِ يوجعِ كفيكِ … ولمسُ الحرير مثلث كتابي

فرأيتُ العيونَ تنطقُ بالسحرِ … وقالتْ علي فصلُ الخطابِ

عوذتْ منكَ قلبُها بالتجني … ورقتْ منكَ كفها بالخضابِ

0