قد زُرْتُ قبْركَ عن طَوْع بأغْماتِ – لسان الدين الخطيب

قد زُرْتُ قبْركَ عن طَوْع بأغْماتِ … رأيتُ ذلك من أوْلى المُهمَّاتِ

لِمَ لا أزورُكَ يا أنْدى الملوكِ يداً … ويا سِراجَ اللّيالي المُدْلِهمَّات

وأنتَ من لو تخطّى الدّهرُ مَصْرعَهُ … إلى حياتي أجادَتْ فيه أبياتي

أنافَ قبْركَ في هَضْبٍ يُميِّزهُ … فتَنْتَحيهِ حَفِيّاتُ التّحياتِ

كَرُمَتْ حيّا وميْتا واشْتهَرْتَ عُلاً … فأنت سلطانُ أحياءٍ وأمواتِ

ما ريىء مثلكَ في ماضٍ ومُعْتقدي … أن لا يُرى الدّهر في حالِ وفي آتِ