في وقت السحر – بنت الهدى الصغرى

في وقت السحر
اسألُ ما الخبر
نمضي والدُجى قد عسعسَ

فأجابَ القمر
لا خوفَ الخطَر
بل كي لا يُرى ظلُّ النسا

أطفالٌ بحِما أهليها
تُمسكُ طرفَ ثيابِ أبيها
والنسوةُ تأمَنُ ببنيها
تمشي معها تحمي عنها

وانا حولي حامَ الاخوة
عزٌّ سندٌ جودٌ نخوة
كانوا لي في سيري القوّة
ظلّوا قربي طولَ الدربِ

من دارِ الأهل وعباسُ يرافقُ لي خطواتي
ويؤانسُني ويساندُني في ادهى الليلاتِ
ان كان حسينٌ مولاي فأنت هي مولاتي

_

من داري الى
وادي كربلا
بالعزِّ اسيرُ يا أُخَي

لكن بالجوى
اتركُ نينوى
والأغلالُ تُدمي لي يدَي

بغيابِكَ عنّي يا حُلمي
يؤذيني الطاغي في القومِ
يتجرأُ أن يَذكرَ إسمي
وانا الحورا بنتُ الزهرا

وعلى الناقةِ لو جرّوني
أوَترضى غيرَكَ يَحدوني
أدرِكني يا نورَ عيوني
إنّي زينب كيف سأضرَب

وأنا بينَ جيوشِهِمُ حائرةً سأَرى حَولي
علَّ رأيتُ يدَيكَ امتدَّت كي تستُرُ لي ظِلّي
أختُكَ من كانت بِحماكَ ستسبى يابا الفضلِ

____

هل أروي لكَ
مع طولِ البُكا
عن ليلِ الخَراباتِ الظليم

ابكي بالخفا
في فجرِ الجفا
والحارسُ لنا رجلٌ لئيم

ورُكاماً انظرُ وخرابا
لن القى سقفًا أو بابا
اتستَّرُ بيَدَيَّ حِجابا
وجهي مِصحَف كي لا يُكشَف

في تلكَ الخَرِباتِ انامُ
خوفٌ آلامٌ وظلامُ
وعيونُ الجلّادِ سِهامُ
فينا يجرَح وانا أذبَح

وكأمّي أخطُب وأنا اشتملُ بظِلِّ حيائي
في قصرِ الطاغي كِد كيدَك يا إبنَ الطُلَقاءِ
واعلَم انّي زينبُ بنتُ عليٍّ والزهراءِ

كلمات: بنت الهدى الصغرى