في سَما المآتم – بنت الهدى الصغرى

في سَما المآتم
صوتُ كلِّ خادم
من أسى سنيني
هل سترتَضيني

اتيتُ مجلسَ الزهراءِ مولاتي
وقدمّتُ فقيراً بعضَ أبياتي

كتبتُ النعيَ مع تَسبيحةِ الحبِّ
عسى يَمحو عزاها الحُجبَ عن قلبي

خاليَ الكفوفِ
إلا مِن حروفي
حبرُها حنيني
هل سترتضيني
فاطمه .. فاطمه
____

انا مَن كي أواسي حَضرةَ الزهرا
وفوقَ المنبرِ نَعياً لها اقرا

انا مَن كي بِحُزني الطُمَ الصدرَ
لِهذا الرزقِ يا مولاتَنا شُكرا

عبدُكِ الموالي
أسالُ الليالي
هل ستشتريني

هل سترتضيني

____

إذا بالدمعِ عيني لم تفِ حِينا
ولو قصَّرتُ مع كلِّ المعزِّينَ

وفاتَتني فقيراً هذهِ الذكرى
فعذراً مِن عُبَيدٍ تائبٍ عُذرا

رفعَت لي شاني
أصلحَت زماني
ونِدا الحزينِ
هل سترتضيني

__

ومع خَتمِ الليالي الفاطميّاتِ
رفعتُ اليومَ بالزهراءِ حاجاتي

اَعيدينا لنُحيي هذهِ الأرجاء
فما عمري بلا ليلاتِ عاشوراء

هل تُرايَ أُحرَم
خدمةَ المُحرَّم
لِعزا الحسينِ
هل سترتضيني

كلمات: بنت الهدى الصغرى