فصل م – محمد القيسي

تبدأ من دمعتها مريم

يبدأ من طعنته عبدالله

وأنا أبدأ في تفصيل ضريح لهما

كوني لائقة يا أغنيتي

كوني جسدي

كوني سندي

وخذي بيدي

في محنة مريم

وصحارى عبدالله

0