فتى خبثت له الدنيا وطابا – جبران خليل جبران

فتى خبثت له الدنيا وطابا … فعاش معاقبا وقضى مثابا

وفي الأجداث متسع لفضل … إذا ضاقت به الدنيا رحابا

وما ساءتك ظالمة وكانت … بما ساءت تعد لك الثوابا

ولم تعتدها دارا لخلد … فتجزع مزمعا عنها اغترابا

وسرك هجرها مما تجنت … وقد قمن الردى أن يستطابا

وكنا بالذي أرضاك نرضى … لو أن البين لا يسقي الصحابا

بكوا منك الوفاء وكنت اسما … وفعلا واكتسابا وانتسابا

هم يبكون والمبكي فيهم … غريب لا جواب ولا خطابا

فمن أعيا لسانك عن بيان … وألزم نصل همتك القرابا

ولم تك فاعلا إلا جميلا … ولم تك قائلا إلا صوابا

ألا في ذمة الرحمن ماض … تيتمت الفضائل حين غابا

0