عَادَ وَكَمْ قَالَ: لا أَعودُ – الواواء الدمشقي

عَادَ وَكَمْ قَالَ: لا أَعودُ … كأنما وعدهُ وعيدُ

أَحسنُ ما نحنُ في وصالٍ … يَعْرِضُ ما بيننا الصُّدُودُ

و كمْ تجلدتُ لا لأني … على عذابِ الهوى جليدُ

لكِنَّني طالِبٌ رِضاهُ … و هكذا تفعلُ العبيدُ