ضحك الربيعُ إلى بكى الديم – ابن الرومي

ضحك الربيعُ إلى بكى الديم … وغدا يسوى النبتَ بالقممِ

من بين أخضرَ لابسٍ كمماً … خُضْراً، وأزهرَ غير ذي كُمَم

متلاحق الأطراف متسقٌ … فكأنَّه قد طُمَّ بالجَلم

مُتَبلِّجِ الضَّحواتِ مُشرِقها … متأرّجُ الأسحار والعتم

تجد الوحوشُ به كفايتَها … والطيرُ فيه عتيدة ُ الطِّعَم

فظباؤه تضحى بمنتطَح … وحمامُه تَضْحِي بمختصم

والروضُ في قِطَع الزبرجد والـ … ياقوتُ تحت لآلىء ٍ تُؤم

طلٌّ يرقرقه على ورقٍ … هاتيك أو خيلانُ غالية ٍ

وأرى البليغَ قُصورَ مُبْلغِه … فغدا يهُزُّ أثائثَ الجُمم

والدولة ُ الزهراءُ والزمن الـ … هارُ حسبُك شافَيْى قَرَم

إن الربيعَ لكالشَّباب وإنْ … صيف يكسعه لكالهرم

أشقائقَ النُّعمانِ بين رُبَى … نُعمانَ أنتِ محاسنُ النِّعم

غدتِ الشقائقُ وهْي واصفة … آلاء ذى الجبروت والعظم

تَرَفٌ لأبصارٍ كُحلنَ بها … ليُرين كيف عجائبُ الحكم

شُعَلٌ تزيدك في النهار سنًى … وتُضيءُ في مُحْلَوْلك الظُّلمِ

أعجب بها شعلا على فحم … لم تشتعل في ذلك الفحم

وكأنما لُمَعُ السوادِ إلى … ما احمرَّ منها في ضُحَى الرَهَم

حَدَقُ العواشق وسِّطَتْ مُقَلاً … نَهلت وعلّت من دموع دم

يا للشقائق إنها قِسَمٌ … تُزهى بها الأبصارُ في القسم

ما كان يُهدى مثلَها تُحفاً … إلا تطوّل بارئِ النسم

+1