شجوُ قلبي من سائر الخلق شاجي – ابن الرومي

شجوُ قلبي من سائر الخلق شاجي … ليس للقلب دونَهَا من مَعَاجِ

أفْرَدَتْها بالقلب أَفرادُ حُسْن … خُلِقَتْ وحدها بلا أزواجِ

فجرى حبها من القلب والأح … شاء مجرى ً خلاف مجرى اللجاجِ

هو حب جاء الهوى فيه والرأ … ي سواءً وليس بالإلهاجِ

ذات جِيدٍ يُزْهَى على كل عقد … وجبين يزهى على كل تاجِ

يتلقاك في الغلائل منها … وجهُ شمسٍ وجسم دمية ِ عاجِ

أَسبلت من ذراه جعداً أثيثاً … جائزاً حدَّ متنها الرّجراج

جارياً فوق متنها جرية الما … وإن كان حالك الأمواجِ

فهي أما السراجُ منها فوهَّا … ج وأما الظلام منها فداجي

رملة عَبْلة من البُدْن غصن … مخْطَفٌ مرهف من الإدماجِ

فلأعطافها صنوفُ اهتزاز … ولأردافها صنوف ارتجاجِ

طلعت في لَبُوسها وحلاها … كمَهاة في روضة مِبْهاجِ

ثم قالت بطرفها سوف تدري … فأضافت عليّ رَحْب الفجاجِ

حدَّدت طرفها وعيداً لصبٍّ … صرْعته بطرفها وهو ساجي

ليت شعري علام أُوعَد بالهج … ر ووُدِّي ودٌّ بغير مزاجِ

وأنا الخاضع الشحيح على السِّرْ … رِ كشُحِّي على دم الأوداجِ

والتي ما رأيتها قط إلا … عاد عندي الحسان مثلَ السِّماجِ

يا له من صِبا بغير تصاب … وشجى ً خالص بغير تشاجي

قل لمن حرَّمتْ عليَّ جَداها … أين لطفُ الغنيِّ للمحتاجِ

عجباً لي وللذي سوَّلتْ لي … منكِ نفسي وللذي أنا راجي

أنا راجٍ لأنْ يفوز بحظٍ … منك قلبي وليتَه منك ناجي

ليت شعري أسحرُ عينيك داء ال … قلبِ أم نارُ خدِّك الوهاجِ

أيها الناس ويحكم هل مُغيثٌ … لِشَيخٍ يستغيث من ظلم شاجي

من مُجيري من أضعفِ الناس ركناً … ولعينيه سطوة الحَجَّاجِ

شادنٌ يرتعي القلوبَ ببغدا … دَ ولا يرتعي الخَلا بالنِّباجِ

أورث القلبَ سحرُ عينيه داء … ما له غيرَ ريقِهِ من علاجِ

ولئن قلتُ شادنٌ إن قلبي … لأَسيرٌ لغادة ٍ مِغْناجِ

يومُها للنديم يومُ نعيمٍ … والتذاذٍ وحَبرة ٍ وابتهاجِ

ذات شدوٍ إذا جرت فيه للشرْ … بِ جَرى أمرُها على المنهاجِ

يبعث الساكنَ البعيدَ اهتياجاً … ويداوي حرارة المهتاجِ

أقبلتْ والربيعُ يختال في الرو … ض وفِي المُزْن ذي الحيا الثَّجَّاجِ

ذو سماء كأدكن الخَزِّ قد غيْ … يَمَت وأرضٍ كأخضر الديباجِ

وتجلى عن كل ما نتمنى … موعدُ الكَذْخُذَاة والهِيلاجِ

فظللنا في نزهتين وفي حُسْ … نَيينِ بين الأرمال والأهزاجِ

نغمة تسحر القلوب وضربٌ … هو بين الترتيل والإدراجِ

سيرة بين سيرتين من القَص … ف تُنَسِّيك سيرة الهِمْلاَجِ

ونعمنا بليلة ليس لِلْهَمْ … مِ لديها قِرى ً سوى الإزعاج

قد جعلنا الكؤوس فيها نجوماً … وجَعلنا الأكُفَّ كالأبراج

تم فيها النعيم كلَّ تمامٍ … وعلا قدره عن الإخداجِ

بفتاة ٍ تسرنا في المثاني … وعجوزٍ تسرنا في الزجاجِ

لم نزل نشرب المدامة حتى … عاد منها الفصيح كاللَّجلاجِ

أخذت من رؤوس قوم كرام … ثأْرَها عند أرجُل الأعلاجِ

وَطِئتها الأعلاجُ فانتقمت منْ … نَا شَمولٌ تُضِيء ضوء السراجِ

فترى كل مِصْقع ذا سِقاط … وترى كل قيِّم ذا اعوجاجٍ

يا لها ليلة ً قضينا بها حا … جاً وإن علَّقت قلوباً بحاجِ

رفعتْنا السعود فيها إلى الفو … ز فكانت كليلة المِعرَاجِ

0