سواد الليل – محمد عبده

سواد الليل دموع و جراح و قصة حب تعذّبني
سواد الليل و ماضي راح و لحظه منه تجرحني
أبعد كل ما حالت دقيقه منّه أو ساعه
و اقرب كل ما بانت خيوط الشمس سطّاعه
سواد الليل غدر بك يوم و خلى الوحده تلعبي
وسابني وساب لغيري النوم و ضيّع غايتي وحبي
سواد الليل ألم فتّاك يضيّعني و انا مشتاق
ندوّر فيه هنا و هناك نلاقي زينا عشّاق
ناس رايحين .. و ناس جاين
و ناس راجعين خلاص يئسوا سواد الليل
و ناس تايهين كثير من قسوته و تعسه