سكان الحما – محمد عبده

أسُكَّانَ الحِمـى بنتُـم
وبانَ الرُّشدَ مِن عقلي
وعن شرطِ الهوى حِلتم
لَمه ياجيـرةَ الأثلـي ..
رعى الله يوم ماكنتـم
تِجازوني على فِعلـي
وكانت عادتي مِنكـم
يغطَّي حِلمكم جهلـي

رعى الله يوم ماكُنَّـا
في سفحِ المُنحنى جيران
وكان الرَّوض يجمعنـا
على وادي النَّقا والبان ..
فلا تنسـوا مودَّتنـا
وأنتم في الحَشا سُكَّان
لأنـي بعـد ماغِبتـم
عذولي زاد في عذلـي

وحقَّك يامليح حقَّك
وِصالك ليلـةَ القـدرِ
لمن قدَّر علـي حبَّـك
حبيبي لاتطيل هجري ..
ولايقسى علَّي قلبـك
لأني حِرت في أمـري
فيا أحباب لو شِئتـم
أطلتم في الهوى حبلي

كلمات: محمد بن حسين الحمزي

1999