سأُثني على عَهدِ المَطيرَة ِ والقَصرِ، – ابن المعتز

سأُثني على عَهدِ المَطيرَة ِ والقَصرِ، … وأدعو لها بالسّاكنينَ وبالقَطرِ

خليلينَ لي إنَّ الدما تريانهِ ، … فصبراً ، وإلاّ أيُّ شيءٍ سوى الصبرِ

عسى اللهُ أن يتاحَ لي منهُ فرجة ٌ ، … يجيءُ بها من حَيثُ أدري ولا أدري

سألتُكُما بالله ما تُعلِمانِني، … و لا تكتما شيئاً ، فعندكما خبري

أأرفعُ نيرانَ القرى لعفاتها ، … و أضربُ يومَ الروعِ في ثعرة ِ الثغرِ

وأُسألُ نَيلاً لا يُجادُ بمِثلِهِ، … فيَفتَحُهُ بِشرِي، ويَختمُه عُذرِي

ويا رُبّ يَومٍ لا تُوَرّى نُجومُهُ، … مددتُ إلى المظلومِ فيه يدَ النصرِ

فسبحانَ ربي ما لقومٍ أرى لهم … كوامنَ أضغانٍ عَقارِبُها تَسرِي

إذا ما اجتَمَعنا في النّديّ تَضاءَلوا، … كما خفيتْ مرضى الكواكبِ في الفجرِ

بنو العَمّ لا بل هُم بنُو الغَمّ والأذى ، … وأعوانُ دَهري إن تظلّمتُ من دهرِي

وغاظَهُمُ المَجدُ الذي لا يَنالُهُ … لئيمٌ ولا وانٍ ضعيفٌ عن الوترِ

فدونكمُ الفعلَ الذي أنا فاعلٌ ، … فإنكمُ مثلي ، إذاً ، ولكم فخري

نَمَتني إلى عَمّ النّبيّ خَلائِقٌ، … علَوا فوقَ أفلاكِ الكَواكبِ والبَدرِ

بنو الحبرِ والسجادِ والكاملِ الذي … وفى الملكَ حتى قرّ عندَ ذوي الأمرِ

ونحنُ رَفَعنا سَيفَ مَروانَ عَنكُمُ، … فهل لكمُ ، يا آلَ أحمدَ ، في الشكرِ

أبو الفضلِ أولى الناسِ بالفضلِ كلهم ، … تعالوا نحاكمكمْ إلى البيتِ والحجرِ

و يومَ حنينٍ حينَ صاحَ وراءكم ، … فجِئتُمْ، وكانَ الموتُ أقرَبَ من شِبرِ

ويا مَعشَرَ الأنصارِ مَنْ كان عاقِداً … ببيعتكم ، والدينُ في قبضة ِ الكفرِ

و لولاهُ ما قرتْ بطيبة ْ هجرة ٌ ، … و لولاهُ لم تجرِ الجيادُ على بدرِ

أقامَ بدارِ الكفرِ عَيناً على العِدَى ، … ينبي نبيَّ اللهِ بالكبدِ والغدرِ

لذلكَ لم تَرقُد جفونُ مُحَمّدٍ … نبيِّ الهُدى حتى أُريحَ من الأسرِ

ورَدّ علَيهِ مالَهُ دونَ غيرِهِ، … فإن كنتَ ذا جهلٍ فسل كلَّ ذي خبرِ

ولَولا بلوغُ السّنّ منها، وكفُّها … سراجيه لما أتى آخرُ العمرِ

لأعطى أبا حفصٍ يديرُ عنانها ، … و ما شكّ فيهِ والأمورُ إلى قدرِ

ألمْ ترهُ من قبلُ ، حينَ أقامه … شَفيعاً لأصحابِ النّبيّ إلى القُطرِ

كلمات: عبداللطيف البناي

ألحان: انور عبدالله