سألتك حاجة ً فسعيْتَ فيها – ابن الرومي

سألتك حاجة ً فسعيْتَ فيها … بتعذيرٍ نتيجتُهُ اعتذارُ

وهان عليك مُنقلَبي كئيباً … ولِلْحَسراتِ في الأحشاء نار

وليس لصاحبِ الحاجاتِ إلاّ … كريمٌ فيه جِدٌّ وانشمار

إذا ما نام عنها سائلوها … تَنَبَّه لا يَقَرُّ له قرار

سواء عنده في كلِّ حالٍ … أفاتَتْ حاجة ٌ أم فات ثارُ

كأن أخاه عُضْوٌ منه فيها … ففيه تحُزُّ بالفَوْت الشِّفار

ويلْحَى نفسَهُ أن يعذِروه … وليس له على القدر الخيار

له عند الغُدُوِّ لها وفيها … حِذَار الفَوْت قلب مستطار

يُحامي أن يفوت بها قَضاءٌ … كأن المكرماتِ له ذِمار

0