روينا يا ابن عسكر الهماما – المتنبي

رَوِينَا يا ابنَ عَسْكَرٍ الهُمَامَا … ولم يَتْرُكْ نَداكَ لَنَا هُيَامَا

وصارَ أحَبُّ ما تُهْدي إلَينَا … لغَيرِ قِلًى وَداعَكَ والسّلامَا

ولم نَمْلَلْ تَفَقُّدَكَ المَوالي … ولم نَذْمُمْ أياديكَ الجِسامَا

ولَكِنّ الغُيُوثَ إذا تَوالَتْ … بأرْضِ مُسافِرٍ كَرِهَ الغَمامَا