رعى اللهُ طيراً على بانة ٍ – محيي الدين بن عربي

رعى اللهُ طيراً على بانة ٍ … قدَ افصَحَ لي عن صَحيح الخبَرْ

بأنَّ الأحبَّة َ شدَّوا على … رواحلهمْ، ثمَّ راحوا سحرْ

فسرتُ وفي القلبِ من أجلهمْ … جحيمٌ لبينهمْ تستعرْ

أُسابقُهمْ في ظلامِ الدّجى ، … أنادي بهمْ ثمَّ أقفو الأثرْ

وما لي دليلٌ على إثرهمْ … سوى نَفسٍ منْ هواهمْ عطرْ

رَفعنَ السجافَ أضاءَ الدّجى ، … فسارَ الركابُ لضَوْءِ القَمَرْ

فأرسلتُ دَمعي أمامَ الرّكابِ، … فقالوا: متى سالَ هذا النّهَرْ؟

ولم يستطيعوا عبوراً لهُ … فقلتُ: دموعي جَرَيْنَ دُرَرْ

كأنَّ الرعودَ للمع البروق … وسيرِ الغمامِ لصوبِ المطرْ

وجيبُ القلوبِ لبرْقِ الثغورِ، … وسَكْبُ الدّموعِ لرَكْبٍ نَفَرْ

فيا من يشبِهُ لينَ القدودِ … بلينِ القضيبِ الرَّطيبِ النَّضرْ

فلو عُكسَ الأمرُ مثلَ الّذي … فعلتَ لكانَ سليمُ النَّظرْ

فلينُ الغصونِ كلينِ القدودِ … وَوَرْدُ الرّياضِ كوَرْدِ الخَفَرْ

كلمات: بدر بن عبدالمحسن

ألحان: محمد عبده

1974