رحلَ الخليطُ جِمالَهم بِسَوَادِ، – جميل بثينة

رحلَ الخليطُ جِمالَهم بِسَوَادِ، … وحدا، على إثرِ الحبيبة ِ، حادِ

ما إن شعرتُ، ولا علمتُ بينهم … حتى سمعتُ به الغُرابَ يُنادي

لما رأيتُ البينَ، قلتُ لصاحبي … صدعتْ مصدعة ُ القلوب فؤادي

بانوا، وغودرِ في الديارِ متيمُ … كَلِفٌ بذكرِكِ، يا بُثينة ُ، صادِ

0