راجعتُ بعد الجهل حِجْراً – ابن الرومي

راجعتُ بعد الجهل حِجْراً … وأطلعتُ زاجرة ً وزَجرا

ومن الحوادث أنْ نَسْ … كت وقد صَحِبتُ الفتك عَصْرا

ورأيتُ ما تُجري عليْ … يَ أحقَّ بي عَقِباً وصَدرا

ووجدتُ عيشي في اللئا … م أعفّ لي وأخفَّ وِزرا

فقصدتُ ربحاً حاضراً … ورَفضْت أمراً كان خُسراً

أغلقتُ حانوتي لطو … ل كساده وفتحتُ عَمْرا

فأفادني فتحي لهُ … جاهاً ومعروفاً وقدرا

يا طيلسانَ الحَمْدويْ … ي لقد شُفِعْتَ وكنتَ وِترا

عمروٌ أخوك أصَبْتُهُ … لي مكسباً فأفدتُ وَفرا

كالحمدويِّ وكسبِهِ … بل ثروة فينا وذكرى

لا تبعَدْن من صاحبي … ن نَفيتُما ضعة وَفقرا

يا عمرُو صبراً للقِصا … صِ بما جنيتَ عليَّ صبرا

بل كلْ هنيئاً كسب أن … فِك قد منحتُك منه شطرا

لك شطرُ كسبي كلما … حبَّرتُ في الخرطوم شِعرا

أحبيتُ منك بحيلتي … لك مستَغلاً كان قبرا

فاشكر شريكك إذ جزى … عُرفاً وقد أسديتَ نكرا

وسلِ المُفنَّد في هجا … ئك هل ظلمتُ الحق سرا

أم هل أسأتُ إليك في … أمرٍ وقد أحييتَ أمرا

صادفتُ ذكرك كالسَّرا … ر فقلتُ فيك فصار بدرا

نوَّهتُ باسمك مُحسناً … بعد الخمول ألا فشكرا

واعذِرْ أخاك وإن فحصْ … ت فما أراك الفحص غدرا

وإذا سمعتَ هجاءَهُ … فاجعلْ وقارك ثمَّ وقرا

فعساك إن لم تكتسب … مجداً ستكسِب ثمّ أجرا

لم يُحرزِ القصباتِ مَن … لم يحتمل جَدعاً وعَقرا

ولئن فطِنتَ لتُحسنَنْ … نَ بحُجة جحداً وكُفرا

ما حُجَّتي إن قلتَ لي … قلْ لي متى أُعدمت فخرا

ما كنتُ سراً قطّ بل … ما زلتُ بالخُرطوم جهرا

حسبي بأنفي دون شع … رك مفخراً ضخماً وذُخرا

ما زال خرطومي وفَيْ … ياً لي غنى ً لي عنك دهرا

كم أكسباني قبل شع … رك وُزَّناً بيضاً وصُفرا

كم وقفة لي قد حشَرْ … تُ بها جموع الناس حشرا

أنا فيلَ ربي لم أزل … لهْواً لإخواني وسُخرا

والقَسُّ فيَّالي فكم … أكسبتُهُ جَذرا وجُدرا

كم قد فتنتُ بمنظري … شمطاءَ عانسة ً وبكرا

يَجبي الدراهم بي ويج … بي تارة ً زَيتاً وخمرا

مالي هنالك حجة ٌ … يا عمرو فاللَّهم غَفرا

لا تلحينِّي إن جعل … تُك للجَدا كلباً وصقرا

0