رأى عبد قيس خفقة شورت بها – الفرزدق

رَأى عَبْدُ قَيسٍ خَفْقَةً شَوّرَتْ بها … يَدا قَابِسٍ ألْوَى بهَا ثمّ أخْمَدَا

أعِدْ نَظَراً يَا عَبْدَ قَيْسٍ فَرُبّمَا … أضَاءتْ لَكَ النّارُ الحِمارَ المُقَيَّدَا

حِمَارُ كُلَيْبيّينَ لمْ يَشْهَدُوا به … رِهَاناً وَلم يُلْفَوْا على الخَيل رُوَّدَا

عَسى أنْ يُعيدَ المُوقدُ النّارَ فالتمسْ … بعَينَيْكَ نَارَ المُصْطَلي حَيْثُ أوْقَدا

فَمَا جَهِدُوا يَوْمَ النِّسَارِ، وَلمْ تَعُدْ … نِسَاؤهُمُ مِنْهُمْ كَمِيّاً مُوَسَّدا

كُلَيْبِيّة لَمْ يَجْعَلِ الله وَجهَهَا … كَرِيماً ولمْ تَزْجُرْ لهَا الطّيرُ أسعَدا

فكَيْفَ وَقَدْ فَقَّأتُ عَينَيكَ تَبتَغي … عِنَاداً لِنَابَيْ حَيّةٍ قَدْ تَرَبّدا

مِنَ الصُّمّ تكفي مَرّةً مِنْ لُعَابِهِ، … وَمَا عادَ إلاّ كانَ في العَوْدِ أحمَدا

تَرَى ما يمسّ الأرْضَ مِنه، إذ اسَرَى، … صُدُوعاً تَفَأى بالدَّكادِكِ صُلَّدَا

لَئِنْ عِبْتَ نَارَ ابنِ المَرَاغَةِ إنّهَا … لألأمُ نَارٍ مُصْطَلينَ وَمَوْقِدا

إذا أثْقَبُوهَا بِالكُدادَةِ لَمْ تُضيء … رَئيساً وَلا عِنْدَ المُنِيخِينَ مَرْفَدا

وَلَكِنّ ظِرْبَى عِنْدَهَا يَصْطَلُونها، … يَصُفوّنَ للزَّرْبِ الصّفِيحَ المُسَنَّدا

قَنَافِذُ دَرَامُونَ خَلْفَ جِحاشِهم … لِمَا كَانَ إيّاهُمْ عَطِيّةُ عَوّدا

إذا عَسْكَرَتْ أُمُّ الكُلَيْبيّ حَوْلَهُ … وَظِيفاً لظُنْبُوبِ النّعامَةِ أسْوَدا

عَمَدْتَ إلى بَدْرِ السّمَاءِ وَدُونَهُ … نَفَانِفُ تَثْني الطَّرْفَ أنْ يَتَصَعّدا

هَجَوْتَ عُبيداً أنْ قَضَى وَهوَ صَادقٌ، … وَقَبْلَكَ مَا غَارَ القَضَاءُ وَأنْجَدا

وَقَبْلَكَ مَا أحْمَتْ عَدِيٌّ دِيَارَهَا، … وأصْدَرَ رَاَعِيهِمْ بِفَلّجٍ وَأوْرَدا

هُمُ مَنَعُوا يَوْمَ الصُّلَيعاءِ سِرْبَهُمْ … بِطَعْنٍ تَرَى فيهِ النّوَافِذَ عُنَّدا

وَهُمْ مَنَعُوا مِنْكُمْ إرَابَ ظُلامَةً، … فَلَمْ تَبْسُطُوا فِيها لِسَاناً وَلا يَدا

وَمِنْ قَبلِها عُذْتُمْ بأسْيَافِ مازِنٍ … غَداةَ كَسَوْا شَيبانَ عَضْباً مُهَنّدَا