ذهبت إلى منازلة الأسود – ابن شهاب

ذهبت إلى منازلة الأسود … وذلك ما ورثت من الجدود

ركبت الصعب نحو الغاب حيث … الزئير به كجلجلة الرعود

طربت به لزمجرة الضواري … كأنك بين مزمارٍ وعود

ونعم تزاور الأقران لكن … وفودك حيها شر الوفود

أخذت ثلاثة وتركت جمّاً … لكيلا ينقرضن من الوجود

أيجمل ما صنعت نعم وأنَّى … يفل شبا الحديد سوى الحديد

ولكن فيه شوب قلى فإن … اْتحاد الطبع أشبه بالعهود

وماذا ذنبها ويداك تفري … وتفتك فتكها تحت البنود

فهل خفرت ذمامك واستخفّت … ولو غلطاً بمنصبك المجيد

وهل نظرت بعين السوء حتى … لأغنام الرعية والعبيد

لعلّك خلتها تنوي إذا لم … تؤد بها مجاوزة الحدود

معاذ الله إن لها ذكاءً … يصدّ الطبع عن فكّ القيود

وتعلم وهي ذات الصمت وحياً … بأنك ذو الكتائب والجنود

وإنك سائق الأرواح قهراً … إلى حوض المنية للورود

وإنك فوقها بأساً وعزماً … وإقداماً وذو البطش الشديد

كما علمت أوائلها بما للأوائل … من جدودك من جدود

فأنت السيف وحدك ذو مضاءٍ … برزت مقارناً سعد السعود

وأنت لتبع العصر المجلّى … بمضمار العلى أسمى حفيد

فعش ملكاً ودم في أوج عز … تكلّل بالترقي والمزيد

0