ذاتُ ملكٍ طغتْ بها عزةُ الملك – مصطفى صادق الرافعي

ذاتُ ملكٍ طغتْ بها عزةُ المل … كِ فلم ترعَ في هواها العبيدا

ظلمتهم وجاهدوا علمَ الل … هُ فمن ماتَ راَ فيها شريدا

هي غصنُ الرياضِ والزهرِ والور … دِ قواماً ونفحةً وخدودا

وهي شمسُ السماءِ والظبيةُ الغي … داءُ وجهاً ومقلتينِ وجيدا

ولها النهيُ في الهوى ولها الأم … ر وما كان موعداً ووعيدا

ليس في الحبِّ أن تشاءَ ولا في … قدرِ الحبِّ والقضا أن تريدا

إنهُ في الرقابِ مسكنةُ الده … رِ كما طوقَ الهوانُ اليهودا

0