خلِّ القلوبَ لما بها – مصطفى صادق الرافعي

خلِّ القلوبَ لما بها … تصبو إلى أحبابها

من أرضهم خُلقتْ فنا … زعتها الهوى لترابها

كم قطعتْ ذاتَ الحجا … بِ قلوبنا بحجابها

هيفاءُ إن خطرتْ فغص … نُ البانِ في أثوابها

وإذا أمطتَ نقابها … فالشمسُ تحتَ نقابها

والسحرُ في تلكَ العيو … نِ يلوحُ من أهدابها

والوردُ في وجناتها … يندى بماءِ شبابها

جمعتْ فنونَ التيهِ والإ … دلالِ في إعجابها

فغذا رأتْ سربَ المهى … تاهتْ على أترابها

وإذا رأتْ أهلَ الهوى … عزتْ على طلابها

وإذا رنتْ غدتِ القلو … بُ تفرُّ من أصحابها

سكرى القوامِ كأنما … ثَمِلَتْ بِخمرِ رِضابها

عاتبتها يومَ النوى … وحملتُ إثمَ عتابها

فمشتْ وأوقفني الهوى … أبكيهِ بعدَ ذهابها

0