حيّ رَبْعَ الغِنى ، وأطلالَ حسْنِ ال – أبو نواس

حيّ رَبْعَ الغِنى ، وأطلالَ حسْنِ الـ … ـحالِ أقْوَيْنَ من زمانٍ ودهْرِ

جـادَها وابِـلٌ مُـلِـثّ من الإفْــ … ــلاسِ تمْـرِيـهِ ريـحُ بؤسٍ وضُـــرِّ

ثـاوِيـاتٌ مـا بيـنَ دارٍ لَـقيـطٍ ، … ما يُزَايِلْنَها، فكُتّاب بحْرِ

فحِذاءَ الصبّاغ من دار تيجا … ت إلى الجدول الذي ليس يجري

ترْتعي عفْرَ شدّة ِ الحال فيها … وظِـبَـا فـاقـة ٍ ، وظُـلـمــانُ فَـقْــرِ

لـم يـزرْ من سكّـانهـا حـاجثُ الأ … يّـامِ إلا فتى ً أُعـيـنَ بـصَـبْــــرِ

جوفَ بيتٍ منها خواءٍ خرابٍ، … ذهب السيـل منه شـطْـرا بشـطْـر

عـدِمَ المـؤنِـسيـن غيـرَ كـراريـ … ـسُ يُـسلّـبــن همّـه فـي قـمـطْـر

وجُزَازٍ فيها الغريبُ، إذا جا … عَ قـــراها ، فمـالَ بطــا لطـهْـــر

ثمّ والى بين الْجُشاءِ، كأن قَدْ … بيع الشـبـع من ……… جُـزْر

والرّقاشيّ منْ تكرّمِهِ تَجْـ … ـزأُ أمْعاؤهُ بإنْشادِ شعْرِ

0