حلم – أديب كمال الدين

(1)

كانت باحةُ الحلمِ غامضةً مُتْرَبة

حين حطّتْ فيها نقطة كبيرة

رقصتْ حول عقربي الساعة

فتحرّكا بعد قرون من الصدأ

ثم ضربتْ بجناحيها الناعمين عصا المايسترو

فبدأت الموسيقى تندلقُ على الأرض.

استفاقت المرأتان العاريتان من نومهما الطويل

وقبّلتْ إحداهما الأخرى

وبدأتا في الرقص.

(2)

طارت النقطةُ بعيداً

كان بانتظارها قطار أسود طويل

وسكك بيض

وإشارةُ سيرٍ ملوّنة

ضربت النقطةُ بجناحيها الناعمين إشارةَ السير

فصهلَ قطارُ الكلامِ صهيلاً جميلاً

وصعد البخارُ من منخريه

قليلاً قليلاً

حتّى هبط من بابِ القطار

حرف بملامح قاسية

وأناقةٍ مفرطة

وشاربٍ كثّ

وكتابٍ ثمين

ولسانٍ طويل.

(3)

رجعت النقطةُ فَرحةً لترى المرأتين

ترقصان بسعادةٍ ولذّةٍ وعذوبة

لكنّ الحرفَ القاسي التقط النقطة

بلسانه الطويل الطويل

فتوقّفَ، على الفور، عقربا الساعة

ويبستْ أمواجُ الموسيقى

ثم أخرجَ الحرفُ النقطةَ من لسانه

ووضعها في كتابه العجيب

في كتابه الثمين الذي يحتوي

على أكثر من نقطةٍ ميّتة.

(4)

مرّتْ لحظات ثقيلة

أثقلُ من الصخر

لتتوقّف بعدها المرأتان العاريتان عن الرقص

ويدخل كلُّ شيء في غيبوبةِ الموت.

0