جلقامش – أدونيس

كان بيني وبين طريقيَ مثلُ الحدادْ

حين راحت بلادي تضيق وتجتاحني صبَواتٌ

غيرُ ما كان بيني وبين خُطايَ إذنْ

متُّ،

وانطفأتْ كلماتي؟

هل أقول ، إذنْ: ضاعَ وجهي؟

هل أقول: ابتكرتُ الرّمادْ؟