جاءت صفيحتكم ولم ار شكلها – جبران خليل جبران

جاءت صفيحتكم ولم ار شكلها … لكن علمت بحسنها الفتان

وعلمت ما أغرت بكل محطة … من أنفس النظار والأعيان

يا حبذا لمعانها متناثرا … من حولها يدعو بألف بنان

يا حبذا ذاك العبير وفتحه … لمغالق الشهوات في الشبعان

سار القطار بها تيه تدللا … ويبث لاعج شوقه بدخان

حتى أتى مصرا بها فتطاولت … أيد لتحملها بغير توان

رفعت على الأعضاد يغنج خصرها … وتميل هامتها من الرجحان

وتضج أركان المحطة كلها … وأناسها بصياح الاستحسان

حتى إذا ما طنطنت ابناؤها … في القطر ماد من الهوى الهرمان

وتهلل النيل القور مصفقا … طربا وماج بذائب العقيان

وتمادت الأفراح من مصر إلى … أعلى الصعيد إلى ذرى أسوان

النيل والشلال والآثار من … أقصى الزمان إلى أجد زمان

والناس والأرباب من منحوتهم … ومصوتات الطير والحيوان

حمدوا جميعا ما صنعت وانشدوا يحيا سخاء حبيبنا نعمان … السلو للمؤمن بالاحسان

0