تمضي وذكرك ملء كل جنن – جبران خليل جبران

تمضي وذكرك ملء كل جنن … لله درك من بعيد دان

اصبحت في خدلين لا في واحد … وخلعت من ثوبيك ما هو فان

أي مصطفى ما للوفود تبدلوا … من طيبات قراك بالأحزان

وفدوا لآخر مرة فتزودوا … أسفا واقوى مربع الضيفان

ذهب القضاء بفاضل أمثاله … يأتون فيمتابعد الزمان

عطلت حلى غراء من أخلاقه … كانت به تزهى على التيجان

من بعد مشكي الفقير إذا شكا … وعلى الضعيف إذا تظلم حاني

من لليتاميى بالكريم أبي الندى … باتوا الغداة ويتمهم يتمان

من للأعزة إن دهتهم ذلة … بسطت لهم يجه يد الرحمن

فجعوا بهجعته ولم تك قبلها … لتطول عن بر وعن إحسان

في ذمة المولى عزيز جاءه … بر الطوية طاهر الأردان

صحب الحياة وما له من حاسد … يوما على النعمى وما من شاني

صفوا النهى حرا على ما تبتغي … فطن الدهاة وهمة الشجعان

أسليل آل المنزلاوي الأولى … بلغوا من العلياء أرفع شان

مترسما آثارهم من عفة … ونزاهة وتقى وبسط بنان

أعرفت صرحا مر في تشييده … عمر فلما تم بان الباني

أبقى بناءيك الذي استوطنته … في الله عن عرف وعن غيمان

بيت بلغت به مناك ممتعا … أبدا برحمة ربك المننان

0