تكتب يومياتها عالده – جبران خليل جبران

تكتب يومياتها عالده … ناقدة في حكمها عالده

تذكر ما يخطر في بالها … في كلم معدودة حافله

وتصف الناس على خبرة … حتى تراهم صورا ماثله

وتصف الحوال مشهودة … كأنها المرسمة الناقله

في جمل موجزة جزله … واضحة نرسلها عاجله

أجبني من نقدها قولها … في غادة بادنة جاهله

فلانة حسناء لكنها … على صباها بضة خامله

إن تتكلم فهي مجهودة … أو تتحرك فهي مثاله

كرودة أكثر غرواؤها … فنشأت مائية ذابله

وقولها في هرم جاعل … هوى الغواني شغلا شاغله

وجه الثمانين وشعر الصبا … ألشيب حلي الأنفس الكامله لم يتزوج وهو شا أمريء يحسب جهلا نسوة الناس له

فضاع في غسرافه عمره … ولم ينل غلا المنى السافله

وما درى أن سعود الهوى … لفاضل زوجهت فاضله

وقولها خطرة فكر لها … كأنها عن نفسها قائله

فلانة حسناء في زعمهم … أديبة آنسة عاقله

لكنها ليست على ثرو ه … إذن فهتيك الحلى باطله

يزدحم الفتيان في بابها … واتتبع القافلة القافله

كأنها التمثال في متحف … تزورة للرؤية السابلة

0