تعالي نبوس التراب – محمد القيسي

تعالي ،

لنمحو أسماءنا من جواز السفر

تعالي لنكتب أسمائنا من جديد

تعالي لنرسم خارطة للبلاد ،

ونغتال فينا انتظار البريد

تعالي ،

فبعد فوات الأوان

وموت القصيدة

سنشقى ، ونرضخ قسرا ،

لتقويم هذا الزمان

تعالي نبوس التراب

تعالي نعانق كلّ الشجر

تعالي نسطّر تاريخنا ،

وسط هذا الحريق

ونصغي لصوت ينادي : تعالي

تعالي ، تقول الرياح : إذا ما أتيت ،

سنفقد حتى الكفن

ويبرأ منا تراب الوطن ..

غدا ،

آه لو عيّروني

بماذا أجيب ؟

وأين أخبىء وجهي

وهم يسألون ؟

عن الحب والياسمين

وكيف انتهى كلّ هذا ؟

تعالي نقيم لنا منزلا ،

أو كمين

نواصل منه لظى المعركة

لقد خاننا الأصدقاء

علانية ،

فاحذري من ستار النهاية

وألمحهم يستبيحونك الآن ،

ويصلب وجهك في كلّ ساحة

وتمحى تضاريس جسمك ،

تبنى عليه الهياكل

وإسمك ينفى من الخارطة

تعالي

تعالي

تعالي نقاتل