ترَكتُ حَبيباً من يدي مِن هَوانِه، – ابن المعتز

ترَكتُ حَبيباً من يدي مِن هَوانِه، … و أقبلتُ في شأني ، وولى بشانهِ

أرى عوراتِ الناسِ يخفى مكانها ، … و عورتهُ في عقلهِ ولسانهِ