تذكرَ لما ضاقَ بالهمّ صدرهُ ، – ابن المعتز

تذكرَ لما ضاقَ بالهمّ صدرهُ ، … و أدبرَ عنه كلُّ مولى وناصرِ

وخَلاّهُ خِلاّنُ الصّفاءِ، لما بهِ، … ولم يَرَ في البَلوى مَقاماً لصابرِ

أتاكَ امرؤٌ، فيهِ لنُعماكَ مَوضعٌ، … فعاجلهُ لا تغلبْ عليهِ ، وبادرِ

ولَستَ الفتى يَحتالُ شرُّ خِصالِه، … و تلقي لهُ آمالهُ بالمعاذرِ

لأنكَ مجبولٌ على الجودِ وحده ، … ولَستَ على بُخلٍ يُخافُ بقادِرِ

ودينُكَ أن لا تَتّقي سائِلاً بلا، … فإن قُلتَها لي فهيَ إحدى الكبائرِ