بُشرى بمولِد نجلِكُم من مَوْلِدِ – عبدالغفار الأخرس

بُشرى بمولِد نجلِكُم من مَوْلِدِ … من صُلْب أكرمِ ماجدٍ ومُمَجَّدِ

كالسيف أصلتَ نصله من غمده … فبدا نظير الكوكب المتوقد

يحيي مناقَب من مَضى من أهلِهِ … من ناصرٍ حزب العلى ومؤيّد

العاطسين بأنف كلّ أبيّة … والمرعفين بها أنوف الحسَّد

والباسطين على العُفاة أيادياً … كم من يدٍ بيضاء تولى من يد

لا تنكرُ الأعداءُ معروفاً لهم … بمكارم لأكارم لم تجحد

حَدِّثْ ولا حرجٌ عليك بذكرهم … وأَعِدْ حديثَك ما کستطعت وردّد

فليهنكم ولدٌ بدا في وجهه … سيماء سَعْدٍ في الزمان الأسعد

فالله يحفظه ويرفع قدْرَه … ويديمه في طيب عيش أرغد

سرَّتْ به النجباء وافتخرت به … لا زال في فخر عظيم السؤود

قد جاء تاريخي وقرَّ عيونهم … بالناصر بن القاسم بن محمد