به انتفيت انتفاء الباب بالخشب – عبدالغني النابلسي

به انتفيت انتفاء الباب بالخشب … جمعا وفي الفرق ما الخلخال بالذهب

لو لم يكن خشب ما الباب كان ولا … قد كان من ذهب خلخال منتقب

حقيقتان هما إحداهما عدم … وما سواها وجود ثابت السبب

والروح من جملة المعدوم سارية … كالجلد بالعظم ممسوك وبالعصب

وكلها صور يبدو مصورها … بها محيط كما قد جاء في الكتب

فافهم تقاديره واعرف حقيقتها … منها ومنه وخف واحذر من العطب

ولا تقل أنت هو ما أنت هو أبدا … لا شيء كيف يساوي الشيء واعجبي

وظاهر هو ذا لا غيره معه … وإنما غيره المعدوم فارتقب

وباطن هو في حال الظهور كما … عرفت في الذهب المصنوع والخشب

ولا تقل بانتقاء الغير تجهله … ولا تقل بوجود الغير تحتجب

ورتبة أنت فيها إنه أزلا … في رتبة غيرها فاكشف عن الرتب

وافهم كلامي وحقق ما تراه هنا … وميز الفرق والزم ساحة الأدب

ولا تغالط فما الأحوال ملعبة … وليس قلبك هذا غير منقلب

هذا هو الخلق والحق المحيط به … لأنه عدم قل بالوجود حبي

فاسجد له دائما إن كنت تعرفه … مثليي كما قال في القرآن واقترب

ولا تصر كافرا إن قلت إنك هو … فأنت بالنفس عنه دائم الحجب

الله أكبر هذا عقد كل ولي … لا شك فيه لنا بل عقد كل نبي

فخذ به وتمسك لا تمل لسوى … هذا إذا رمت ترقي ذروة القرب

أو لا فسلمه للقوم الذين به … تحققوا واعتقد تنجو من العيب

وتدرك العز في دنيا وآخرة … بالقوم في حالة موصولة النسب

أو لا فلا تؤذهم بالسوء تنسبه … لهم وخف ربهم يرديك بالغضب

ولا تخض في أمور لست تعرفها … إني نصحتك هذا غاية اللعب

ولا تعاند بلا علم وكن رجلا … له اهتمام بأعلى السبعة الشهب

واعلم بربك لا بالعقل منك تفز … بما تروم وكن في الرأس لا الذنب

فإن ربك خلاق لعقلك ما … فرقت بالذوق بين الضرب والضرب