بقيت مسلما للمسلمينا – البحتري

بَقِيتَ مُسَلَّماً للمُسلِمِينَا، … وَعِشْتَ خَليفَةً لله فِينَا

فَقَدْ أنْسَيْتَنَا،َعَدْلاً و بَذْلاً ، … أُبُوّتَكَ الهُدَاةَ الرّاشِدِينَا

أرَادَ الله أنْ تَبْقَى مُعَاناً، … فَقَدّرَ أنْ تُسَمّى المُسْتَعِينا

إذا الخُلَفَاءُ عُدّوا يَوْمَ فَخْرٍ … سَبَقْتَ سَرَاتَهُمْ سَبْقاً مُبِينا

وَقَيْنَاكَ المَنُونَ، وإنّ حَظّاً … لَنا في أنْ نُوَقّيَكَ المَنُونَا

أرَى البَلَدَ الأمينَ ازْدَادَ حُسناً، … إذِ استَكْفَيتَهُ العَفَّ الأمِينَا

نَدَبْتَ لَهُ ابنَكَ العَبّاسَ لَمّا … رَضِيتَ بخُلْقِهِ هَدْياً، وَدِينا

سَرَرْتَ بهِ القُلُوبَ، غداةَ جاءَتْ … وِلاَيتُهُ، وأقْرَرْتَ العُيُونا

فقَدْ صَدَرَ الحَجِيجُ، وهمْ وُفُودٌ … بشُكرِكَ رائحينَ، ومُغْتَدِينا

أقَمْتَ سَبِيلَ حَجّهِمِ ببَدْرٍ، … أضَاءَ السّهْلَ مِنْهُ والحُزُونَا

بأزْكَى هَاشِمٍ حَسَباً، وأَعْلاَ … هُمُ شَرفَاً، وأنداهُمْ يَمِينا

وَحَسْبُكَ أنّهُ في كلّ حالٍ … شَبِيهُكَ، يا أميرَ المؤمِنِينا

يُسَرُّ المُسْلِمُونَ بأنْ يَرَوْهُ … لَدَيْكَ وَليَّ عَهْدِ المُسْلِمِينا

فَجَدّدْ عَقْدَ بَيْعَتِهِ تُجَدِّدْ … لهُمْ خَفضاً، من الدّنيا، ولِينَا

ظُنُونُ النّاسِ تَذهَبُ فيهِ عَلواً، … فحَقّقْ مُنعماً تلكَ الظّنُونَا

نَرَاهُ مُبَارَكاً جُمِعَتْ عَلَيْهِ … مَحَبّاتُ البَرِيّةِ أجمَعِينا

تَطَلّعَتِ السّعُودُ بهِ إلَيْنَا، … وَقد غَابَتْ طَوَالِعُهُنّ حِينَا

وَكَانَ القَطْرُ مُحتَبِساً، فَلَمّا … عَزَمْتَ عَلى وِلاَيَتِهِ سُقِينا

0