برابعة الساعات جئت أخبر – لسان الدين الخطيب

برابعة الساعات جئت أخبر … وللمدح في المولى الهمام أخبر

ولم لا وقد أحيا بك الله سنة … نهلل في أعيادها ونكبر

كأن ربيعا كان للناس شهره … ربيعا سقاه عارض منك ممطر

فأرجاؤه من نور وجهك تزدهي … وبطحاؤه من نور وجهك تزهر

محمد قد عظمت دين محمد … ومثلك من يبدي الجميل ويظهر

لقد شد أزر الملك منك خليفة … له تحت ستر الغيب نصر مؤزر

تبشر منه العارفون بوارد … قريب المدى بالله فيما تبشر

فكن واثقا بالله مستنصرا به … فهل ثم إلا الله يكفي وينصر

يقل جموع الشرك وهي كثيرة … وينمي من الدين القليل فيكثر