بذمتك – اصيل ابو بكر

مرت علي ظروف تكدر الخاطر فيني درى من درى و أنت ولا داري مدري تجاهلتني أو قلبك يكابر ولا شعورك طفا عن فكري السريع بذمتك عاد قلبك مثل ما خابر كل يوم طيفك معي في ناظري حاضر أشكيله الحال و أكشفله عن أسراري ما بلغك عن عناى و شوقي الحاير أو ما حفظ فيك مجموعة أشعاري محبتك في فؤادي ما لها آخر مهما أفترقنا و غبت أنت عن أنظاري أنت حياتي و يومي و أمسي و باكر و أنت المطر و الشجر و الشمس و أقماري شعور مهما أقتله بصورتي ظاهر يغني عن البوح و الشكوى و إعذاري و أن كنت بالحال منت داري و شاعر هذه حروفي و هذه آخر أخباري

0